مباحث النصيحة و العظة فی شعر الإمام محمد بن ادریس الشّافعی

From Religion
Jump to navigation Jump to search
کتابیات
مجلہ إیقان
عنوان مباحث النصيحة و العظة فی شعر الإمام محمد بن ادریس الشّافعی
انگریزی عنوان
Subjects about Admonition and Wisdom in the Poetry of Imām Muhammad Bin Idrīs Shāfī
مصنف Azhar، Muhammad Munir، Muhammad Saleem Ismail
جلد 1
شمارہ 1
سال 2018
صفحات 1-11
مکمل مقالہ Crystal Clear mimetype pdf.png
یو آر آیل
کلیدی الفاظ
Imam, knowledge, advice of Muslim, wisdom, ethical values
شکاگو 16 Azhar، Muhammad Munir، Muhammad Saleem Ismail۔ "مباحث النصيحة و العظة فی شعر الإمام محمد بن ادریس الشّافعی۔" إیقان 1, شمارہ۔ 1 (2018)۔

Abstract

Imām Al Shāfī has great contribution towards grammatical and principled Arabic poetry. It is observed that his poetry is rich with ethical values. He gained his reputation at the same time as a Muslim jurist and a great man of wisdom. He is the writer of many books regarding Islamic jurisprudence, and a famous book of poetry “Deewan e Shāfī.” More over his books contain such ethical values in couplet mood. All of these discussed values, he truly abstracted and retrieved from the holy Quran and hadith. This article presents a special study regarding his valuable topics of ethics. The article is a comprehensive study of the ethical values found in the poetry of Al imam Al-Shāfī. The important ethical values of his poetry are: true advice of Muslim and knowledge positively. He also discussed some bad habits to aware the people about their bad impacts on nature and gives examples of their destructions in human beings. Some of them are fraud, cruelty and being the secretary of the ruler etc. He also discussed some bad habits to aware the people about their bad impacts on nature and gives examples of their destructions in human beings. Some of them are fraud, cruelty and being the secretary of the ruler etc.

التمهيد:

الآداب الرفیعة والقیم الجمیلة یزیّن الإنسان وبها یحسن ویرغد له العیش وفیها بقاء الأمم ورفعة الأجیال، ولا شک بأن الشعر العربی مملوء بمثل هذہ الآداب وشارك فیها شعراء العرب مشاركة جلیلة وعلی رأسهم الإمام الشافعی رحمه الله شعره وإن کان قلیلا ولکن کلّه آداب وأخلاق وقد نثرت فیه مئات من الحِکم والمواعظ . فی هذه المقالة أردنا أن نزکز علی شعر الشافعی رحمه الله ونستخرج منها هذہ الآداب والأخلاق کی نتمثل بها فی حیاتنا ونعتزبها علی الأمم.

وممّا یلیق هنا أن نذکر ترجمته مختصراً،وهو یلي:

الإمام الشافعی رحمه الله:

هو أبو عبد الله محمد بن إدریس بن العباس المطَّلبی، وکان الإمام المطَّلبی ینتمی إلی أسرة الرسول حیث یجتمع نسبه بنسبه الشریف۔ وُلد الإمام الشّافعی رحمه الله بغزة في سنة خمسین ومائة من الهجرة النبویة فی أسرة فقیرة الّتی کانت تعیش في فلسطین بالأحیاء الیمنیة ، ومات أبوه في صغر سنه فانتقلت أمّه به إلی مکّة المکرمة خشیة أن یضیع نسبه وکان عمره حینذ سنتین وعاش عیشة الیتامی الفقراء مع أن نسبه کان رفیعاً شریفاً عند المسلمین وکان لذلك أثر کبیر في حیاته۔حفظ الإمام الشافعی رحمه الله القرآن الکریم وکان عمره سبع سنوات وحفظ الموطا للإمام مالك بن أنس وکان عمرہ عشر سنوات کما أشارالإمام الشافعی رحمه الله بهذا الصدد قائلًا:

’’حفظتُ القرآن الکریم وأنا ابن عشر سنین‘‘[1]

و قد اتّجه الإمام الشّافعی رحمه الله إلی تعلم اللّغة العربیة الفصحیٰ فرحل إلی قبیلة هذیل لهذا الغرض العظیم کما قال الإمام الشافعی رحمه الله بنفسه:

’’إنی خرجتُ من مکّة فلازمتُ هُذیلًا بالبادیة، أتعلم کلامها ،وآخذ طبعها،وکانت أفصح العرب، أرحل برحیلهم وأنزل بنزولهم ،فلمّارجعتُ إلی مکّة جعلتُ أنشد الأشعار وأذکر الآداب والأخبار‘‘[2]

ثم رحل الإمام الشافعی رحمه الله إلی المدینة المنوّرة طلبا للعلم کی ینهل العلوم والآداب من عالم المدینة إمام دارالهجرة مالک بن أنس رحمه فأخذ منه والحدیث،ثم سافر الإمام الشافعی رحمه الله إلی الیمن ثم ارتحل إلی بغداد فقرأ العلم علی القاضی محمد بن الحسن الشیبانی،وأخذ یدرس المذهب الحنفی علی العلماء الکبار ، وبذلک اجتمع له المذهب المالکی وفقه العراق(المذهب الحنفی)،ثم رجع الإمام الشافعی رحمه الله إلی مکّة المکرمة وأقام فیها تسع سنواتٍ قریباً،وکان یلقی الدروس في الحرم المکی ثم سافر إلی بغداد مرة ثانیة وخلال هذا القیام قد ألّف کتابه الشهير ’’کتاب الرسالة ‘‘ الّذی وضع به حجرالأساس لعلم أصول الفقه وأصول الحدیث ثم رحل الإمام إلی مصر في سنة ۱۹۹ھ۔[3]

وقد اتّجه الإمام الشافعی رحمه الله نفسه إلی عمل یکتسب منه ما یدفع حاجته بعد وفاة الإمام مالک، وتولّی القضاء فأقام العدل، وکان النّاس من قبل یصانعون الولاۃ والقضاۃ ویتملقونهم لیجدواعندهم سبیلاً لأغراضهم ولکنّهم وجدوا فی الشافعی رحمه الله عدلاً حیث لا سبیل إلی الاستیلاء علی نفسه بالمصانعة والتملّق. وکان الإمام الشافعی رحمه الله متواضعاً مع کثرة علمه ومعروفاً بالکرم والسخاء، وکان أسخی النّاس ورعا وکثیر العبادة وکان یختم القرآن الکریم في کل لیلة، قال الربیع بن سلیمان المرادی المصری:

’’ وکان الشافعی رحمه الله یختم القرآن الکریم في شهر رمضان ستّین مرّة ،کل ذلک في الصلوۃ ‘‘[4]

شعر الإمام الشافعی رحمه الله:

نظم الإمام الشافعی رحمه الله الشعر فی موضوعات شتّی من الزهد والعلم والحکمة والفخر والشکوی والوعظ والنصیحة والبشری والمغفرۃ والمناجات والکلمات الدعائیة وغیرها ، وکان قریشیا من حیث النسب فصیح اللسان وبلیغ الکلام عظیم الملکة فی تعبیر المفاهیم نظماً ونثراً حتی قال رحمه الله عن مکانة نفسه فی الشعر:

ولولا الشّعر بالعلماء یزریلکنت أشعر من لبید[5]

وأشجع فی الوغی من کل لیثوآل مهلّب وبنی یزید

ولولا خشیة الرحمن ربی حسبت النّاس کلهم عبیدی[6]

وکان رحمه الله آیة عظیمة فی وفرة المعانی وذخرة الکلمات تموج هذہ الحِکم فی قلبه کموج البحر ویفیض علی اللسان فیضان النهر الجاری ویستطیع أن یبارز فی الهجاء والمذمة ولکنه کان کریما فهان علیه علاج هذا الداء ولم یضیع نفسه وکلامه فی هذا المضمار ، یقول فی أشعاره وکلامه:

عندی یواقیت القریض ودرّهعَلیَّ إکلیل الکلام وتاجه

تریي علی روض الربا أزهارہویرق فی نادی الندی دیباجه

وعداوة الشعراء داء معضل ولقد یهون علی الکریم علاجه [7]

الوعظ والعظة لغةً:

أما کلمة الوعظ فهو مصدر قولهم وَعَظَ یَعِظُ من مادة (وع ظ)التی تدل علی التخویف، والعظة الاسم منه فهو مستعمل فی: التذکیر بالخیر کما جمع مرتضی الزبیدی التعریفات العدیدة للنحاة واللغویین ونقل عن ابن فارس بأنه قال:

’’الوعظ:هو التخویف والإنذار، وقال الخلیل : هو التذکیرفی الخیر بما یرقق القلب‘‘[8]

واصطلاحاً:

الوعظ فی اللغة و الشرع له معان كثيرة، منها:

’’الوعظ هو التذکیر بالخیر فیما یرق له القلب‘‘

’’الوعظ إهراز النفس بموعود الجزاء ووعید قاله الحرإلی ، وقیل: التذکیر بالخیر فیما یرق له القلب‘‘[9]

وعرفه الراغب الاصفهانی :

’’ الوعظ زجر مقترن بتخویف‘‘ [10]

الزجر في الوعظ غير مستحسن إلا إذا أحيل المقام إليه ۔

الحکمة لغةً :

مصدر قولهم حَکَمَ أی صار حکیما هو مأخوذ من مادۃ (ح ک م) التی تدل علی المنع أو المنع للإصلاح، ومن هذا الأصل أخذ أیضا الحَکَم فی معنی المنع من الظلم وحَکَمَة اللِجَام لأنها تمنع الدابة عمّا لا یریده صاحبها والحکمة تمنع من الجهل۔

یقول الجوهری: ’’الحکمة: المانعة من الجهاله ‘‘

وقال الراغب : ’’الحکمة : إصابة الحق بالعلم والعقل ویختلف معنی الحکمة باختلاف من یتصف بها ‘‘[11]

واصطلاحاً:

ذکر الاصولیون وا للغویون تعریفات شتیٰ للحکمة ، اخترت منها ما یأتی:

’’الحکمة: معرفة الحق لذاته والخیر لأجل العمل به وهو التکالیف الشرعیة‘‘ [12]

وقال ابن القيِّم رحمه الله :

’’الحِكْمَة: فعل ما ينبغي على الوجه الذي ينبغي في الوقت الذي ينبغي‘‘[13]

موضوعات الوعظ والحکمة:

اعلم ان الموضوعات والمعانی التی فاض بها لسانه کثیرة جدّا ویصعب حصرها علما بأن الإمام الشافعی رحمه الله کان مصدقاً بالله راجیاً من الله ومراقباً لله وأنّ الفکرة فی شعر الشافعی رحمه الله أکبر من ثوب الشعر نفسه و بعبارة أخری: إن الألفاظ و التراکیب العربیة فی شعر الشافعی رحمه الله لایسع أفکاره العمیقة و یمتلئ شعره بالحِکَم المختلفة التی تتناول أمورا شتّی من حیاۃ الناس کالصحبة والصداقة وأخلاق النّاس وتغیرات الزّمان وغیرها ونحن نختار منها أشیاء مهمة تتعلق بالوعظ والحکمة وهی کالآتی:

الأول -الرغبة فی الله والرجاء منه:

کان الإمام الشافعی رحمه الله جالساً فی مدینة الرسول بعد صلوۃ الصبح فدخل رجل وقال له:إنی خائف من ذنوبی ولیس لی عمل فطیّب الشافعی رحمه الله خاطرہ وأذهب خوفه بقول اللّه عزوجل:

’’ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ ‘‘[14]

ثم أجابه بالأبیات التی تدل علی أن الله ألهم الإنسان التوحید والمعرفة والهدایة وأودعها فی فطرته ، وهذا یدل علی أن الله لم یُرِد أن یعذبه ،یقول الإمام الشافعی رحمه الله:

إن کنت تغدوفي الذنوب جلیدا وتخاف في یوم المعاد وعیداً

فلقدأتاك المهیمن عفوہوأفاض من نعم علیك مزیداً

لاتیأسنّ من لطف ربك في الحشافي بطن أمك مضغة و ولیدا

لو شاء أن تصلی جهنّم خالداما کان ألهم قلبك التوحیدا[15]

وحَثَّ العاصی علی أمر فی غایة النفع والرشد بأن یتوب الإنسان إلی الله فی هذه الحالة ویطلب منه المغفرة کما قال تعالی :

’’ قُلْ یَا عِبَادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلَی أَنفسهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ‘‘[16]

أی لا تیأسوا من المغفرۃ لکم ودخول الجنة و فسّر أحمد بن محمد المهدی بن العجیبة الشاذلی هذہ الآیة القرآنیة المذکورة فقال:

’’لا تیأسوا من مغفرة أوّلا وتفضّله بالرحمة ثانیاً{ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا }بالعفو عنها، إلّا الشرک‘‘[17]

وکان الإمام الشافعی رحمه الله مریضا فدخل علیه تلمیذہ المزنی فوجدہ ینظر إلی السماء باکیا ومناجیاً ویقول:

تعاظمنی ذنبی فلما قرنتهبعفوك ربی کان عفوك أعظما

ولما قسا قلبی وضاقت مذاهبیجعلت الرجا منی لعفوك سُلَّما

یقیم إذا مااللیل مَدَّ ظلامهعلی نفسه من شدۃ الخوف مَأْتَما [18]

الثانی-التأمل فی العاقبة:

وکان الشافعی رحمه الله دائم الفکر فی الأمور التی ینجح بها الإنسان ویرغب الإنسان إلی أن یذکر عاقبة الأمور والمصیر التی یؤول إلیه کی یتهیأ للٓا خرة والمعاد ، یقول الشافعی رحمه الله:

یا واعظ الناس عما أنت فاعله یامن یعدّ علیه العمر بالنفس

احفظ لشیبك من عیب یدنسه إن البیاض قلیل الحمل للدنس[19]

إلی أن قال:

تبغی النجاة ولم تسلک طریقهاإن السَّفینة لا تجری علی الیبس

یوم القیامة لا مال ولا ولد وضمة القبر تنسی لیلة العرس[20]

کما یرغب فی أشعاره إلی أن نصیب الإنسان من الدنیا ما کتبه الله تعالی ولن تستطیع أن تنال أکثر من حظك واعمل لآخرتک حتی تسعد سعادة عظیمة کما أرشدنا إلی ذلک نبینا الکریم الذی أوتی الحکمة من الله تعالی حیث یقول:

’’ من کانت الدنیا همَّه ؛ فرّق الله علیه أمره ، وجعل فقره بین عینیه ، ولم یأته من الدنیا إلا ما کُتب له، ومن کانت الآخرة نیّته ؛جمع الله أمره ، وجعل غناه فی قلبه ، وأتته الدنیا وهی راغمة ‘‘ [21]

الثالث-الرحلة والاغتراب:

ویوجد التشجیع لزیارة الأماکن المختلفة في شعر الإمام الشافعی رحمه الله کما هو یکشف عن فوائد السفر

قائلاً تحت عنوان:’’الضرب في الأرض‘‘:

سأضرب في طول البلاد وعرضها أنال مرادی أو أموت غریباً

تغرب عن الأوطان في طلب العلا وسافر ففي الأسفار خمس فوائد

تفرج همّ ،واکتساب معیشةوعلم وآداب و صحبة ماجد

ویدعو الإمام الشافعی رحمه الله إلی التنقل والترحال بأسلوب رائع ویحضّ علی السفر ویضرب المثل للمسافر إذا سافر بالماء الجاری الطیب وإن لم یغترب فمثله مثل وقوف الماء یکون سببا لدنسه وفساده ، استمع إلیه یقول:

ما فی المقام لذی عقل وذی أدبمن راحة فدع الأوطان واغترب

سافر تجد عوضا عمن تفارقه وانصب فإن لذیذ العیش فی النصب

إنی رأیت وقوف الماء یفسدهإن ساح طاب وإن لم یجر لم یطب [22]

وفی طرف آخر یذکر غربه العیش والوحدة للمسافر ، وما أحسن ما قال الإمام الشافعی رحمه الله ذاکرا مشاعر وأحاسیس الغریب فی غیر دیاره ،وشبه قلبه تشبیها بلیغا بجناح طیر خافق:

إن الغریب له مخافة سارق وخضوع مدیون وذلة موثق

فاذا تذکر أهله و بلاده ففواده کجناح طیر خافق[23]

الرابع-التوکل علی الله تعالی وحده:

لقد أرشد الإمام الشافعی رحمه الله الناس بأن یتوکلوا علی الله فی کل أمر ، ورزق الانسان مِنَّة مَنَّ الله علیه بعطائه وسر الغنی هو القناعة والرضا علی ما وهبه الله تعالی ، یقول الشافعی رحمه الله:

توکلت فی رزقی علی الله خالقی أیقنت أن الله لاشك رازقی

وما یك من رزقی فلیس یفوتنیولو کان فی قاع البحار الغوامق

سیأتی به الله العظیم بفضله ولو لم یکن منی اللسان بناطق

ففی أی شئ تذهب النفس حسرة وقد قسم الرحمن رزق الخلائق[24]

یقول الإمام فخر الدین الرازی مفسرا الآیة الکریمة:

’’ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ ‘‘ [25]

’’أن النّاس یظنون فی أکثر الأمر أنّهم الذین یرزقون العیال والخدم و العبید وذلک خطأ فإن الله هو الرَزَّاق یرزق الخادم والمخدوم والمالك والمملوك لأنه تعالی خلق الأطعمة والأشربة وأعطی القوۃ الغاذیة والهاضمة‘‘[26]

الخامس-القناعة رأس الغنی:

بیّن الإمام الشافعی رحمه الله بأن القناعة نعمة عظیمة ومن رُزِقها فهو یعیش عیش الملوك فی هذہ الدنیا ویلقی ربه راضیا مرضیا لأنه رَضِیَ بما آتاه الله ولم یکفر به بالشکوی ، وهذه هی طریق الفلاح للإنسان فی الدارین کما أرشد إلیه نبینا ﷺ حیث قال:

’’ قد أفلح من أسلم ورزق کفافا وقَنَّعه الله بما آتاه‘‘ [27]

یقول الإمام الشافعی رحمه الله فی القناعة:

رأیت القناعة رأس الغنیفصرت بأذیالها متمسك

فلا ذا یرانی علی بابهولا ذا یرانی به منهمك

فصرت غنیا بلا درهم أمُرّ علی الناس شبه الملك[28]

ویحثّ علی القناعة بقوله هذا :

ولا تَرْجُ السماحة من بخیل فما فی النار للظمآن ماء

ورزقك لیس ینقصه التأنی ولیس یزید فی الرزق العناء

إذا ما کنتَ ذا قَلْب قنوع فأنت ومالك الدنیا سَوَاءُ[29]

السادس-الدهر حادث:

أجمل ما کتب الإمام الشافعی رحمه الله فی النصیحة مخاطباً الإنسان بأنه لا ینبغی له أن یقف علی حوادث الزمن وینحصر علی القضاء ولا یخاف منها لأن هذہ الحوادث الزمنیة فانیة لا بقاء لها کما قال’’و تلك الأیّام نداولها بین الناس‘‘[30] فعلیه أن یکون رجلاً شجاعاً سخیا وفیاً وذا شمائل ممتازة ومنفردة و هو یقول:

دع الأیّام تفعل ما تشاءوطِبْ نفسا إذا حکم القضاء

ولا تجزع لحادثة اللیالی فما لحوادث الدنیا بقاء

وکن رجلا علی الأهوال جلداًوشیمتک المروءة والوفاء[31]

ویبین الشافعی رحمه الله أن الدهر علی قسمین کما أن العیش صفو أو کدر فالعاقل هو الذی یستفید من حیاته حتی یعیش حیاۃ سعیدۃ وینعم نعمة أبدیة:

الدهر یومان ذا أمن وذا خطروالعیش عیشان ذا صفو وذا کدر

أما تری البحر یعلو فوقه جیفیستقر بأقصی قاعه الدرر

وفی السماء نجوم لا عداء لها ولیس یکسف إلا الشمس والقمر[32]

کما یبین الشافعی رحمه الله أن الدهر یعلّم الإنسان ویؤدّبه کثیرا ما یجهل ،والدهر معلم مستقل ،واللبیب هو الذی یستفید من الدهر ویتأدب بالدهر وحوادثه، یقول:

کلما أدّبنی الدهر أرانی نقص علی

وإذا ما زدت علما زادنی علما بجهل [33]

السابع-الأرزاق والحظوظ من الله تعالی:

ویکرر الإمام الشافعی رحمه الله أن سعة الرزق وضیقه من الله سبحانه وتعالی وبسط الرزق وقدره لیس علی العقول والذکاء بل هی منة عظیمة من الله سبحانه وتعالی ، و یرزق العبد کثیرا مع جهله وعصیانه ، یقول:

لو کان بالحیل الغنی لوجدتنیبنجوم أقطار السماء تعلقی

لکن من رزق الحجا حرم الغنی ضد ان مفترقان أی تفرق

إن الذی رزق الیسار فلم ینل أجرا ولا حمدا لغیر موفق

والجد یدنی کل أمر شاسعوالحد یفتح کل باب مغلق[34]

وذکر الإمام الشافعی رحمه الله الله أن الأسد من أکبر وأشد الحیوانات خلقا وشجاعة وقد یموت جوعا والمخلوقات التی هی أضعف منه بکثیر تجد أقواتهم بسعة وسهولة:

تموت الأسد فی الغابات جوعاولحم الضأن تأکله الکلاب

وعبد قد ینام علی حریروذو نسب مفارشُه التراب[35]

والرزق لا یوهب بالعقل والذکاء بل قد یفوق الجاهل بالمال والرزق ، یقول الشافعی رحمه الله :

لو کنت بالعقل تُعطی ما ترید به لما ظَفِرتَ من الدنیا بمسروق

رزقت ما لا علی جهل فعشت به فلست أول مجنون بمرزوق[36]

الثامن-قیمة الآداب والشیم:

ومن الأمور البدیهیة المسلّمة أن حیاة الأمم وبقائها إنما بالأخلاق الفاضلة والآداب الرفیعة ونحن الآن فی زمن أکثر فیه الناس من العلوم المادیة و التنکنولیجیة وتبجّحوا بها ویحقرون العلوم الإنسانیة والاجتماعیة والآداب الدینیة وکم من فئة وأمة یصدق علیها قول الشاعر : إنما الأمم أخلاقهم وإن ذهبت أخلاقهم هم ذهبوا، ومن شعر الإمام الشافعی رحمه الله الذی یخاطب القلب خطاباً مباشراً فی قیمة الآداب والآخلاق قوله:

أصبحت مطّرحا فی معشر جهلواحق الأدیب فباعوا الرأس بالذنب

والناس یجمعهم شمل ،وبینهم فی العقل فرق وفی الآداب و الحسب

کمثل ما الذهب الإبریز یشرکهفی لونه الصفر ، و التفضیل للذهب[37]

و تناول الإمام الشافعی رحمه الله جمهرة الناس من عامة و خاصة فی شعره ومقطوعاته الحکمیة، فانه مارس مسئولیة الکلمة الصادقة والرأی الحر ولم یتبع سبیل الخائفین الذین یحبون الحیاۃ الدنیا ویذرون الآخرۃ، فلم یغفل عن الحکام الذین یظلمون الناس فیبین أنّ عاقبة هذا الظلم وخیمة وأن هناك سنة کونیة لا بدّ من تحققها وهی :’’کما تدین تدان‘‘ أوحسب قول الشافعی رحمه الله :’’ هذا بذاك‘‘وهو یقول إنّ عداوة الحاسد أشدّ من عداوة غیره موافقاً ما أمرنا الرسول الهادی الکریم من التعالیم الإسلامیة کما روی فی کتب الأحادیث النبویّة بأن الحسد والبغضاء وفساد ذات البین أسباب الهلاك والدمار للأمم۔

التاسع-أثر ا لصحبة:

یظهر الإمام الشافعی رحمه الله شکواه من مصاحبته من هو غیر جدیر بصحبته فی غربته،فیعبر عن ذلک فی بیتین من الشعر البلیغ قائلاّ:

وأنزلنی طول النوی دار غربةإذا شئت لاقیت امرأ لا أشاکله

أحامقه حتی یقال سجیةو لو کان ذا عقل لکنت أعاقله

العاشر- الحب الصادق:

ینصح الإمام الشافعی رحمه الله الإنسان أن یحب اللّه عزّ وجلّ حباًصادقاً والمحبة الصادقة لله تقتضی أن یکون العبد مطیعا لله فی جمیع أمور الحیاة شاکرا لأنعمه، یقول الشافعی رحمه الله:

تعصی الاله وأنت تظهر حبههذا محال فی القیاس بدیع

لو کان حبّك صادقا لأطعتهإن المحب لمن یحب مطیع

فی کل یوم یبتدیك بنعمةمنه وأنت لشکر ذاك مضیع[38]

الحادی عشر-الرئاسة بالعلم فقط:

یقول الإمام الشافعی رحمه الله مکتشفاً أهمیة العلم للانسان:

علمی معی حیثما یممت ینفعنیقلبی وعاء له لا بطن صندوق

إن کنت فی البیت کان العلم فیه معیأو کنت فی السوق کان العلم فی السوق

وکان الإمام الشافعی رحمه الله عالماً عظیماً وعارفاً کبیرا ومصلحاً جلیلاً،وهو یقول معرفاً الفقیه والرئیس

والغنیّ فی الاشعار التالیة:

انّ الفقیه هو الفقیه بفعلهلیس الفقیه بنطقه ومقاله

وکذا الرئیس هو الرئیس بخلقهلیس الرئیس بقومه ورجاله

وکذا الغنی هو الغنی بحالهلیس الغنی بملکه وبماله[39]

و قال الإمام الشافعی رحمه الله مُکتشفاً فلسفته عن العلم:

کل العلوم سوی القرآن مشغلةإلّا الحدیث و علم الفقه فی الدین

العلم ما کان فیه قال حدثناوما سوی ذاک وسواس الشّیاطین[40]

ومما لا شك فیه أن القرآن الکریم یخاطب الانسان بقوة البیان والتاثیر العجیب حتی یجذب نظر القارئین وسمع السامعین ویقبض قلوب المتفکرین ، وهذا الکتاب أصل فی الوعظ ورأس کل حکمة ولذا نجد التراکیب والکلمات والتشبیهات القرآنیة فی شعر الإمام الشافعی رحمه الله بکثرة ،مثل ما یقول الإمام الشافعی رحمه الله :

قضاة الدهر قد ضلوافقد بانت خسارتهم

فباعوا الدین بالدنیافما ربحت تجارتهم

وأنّ عری الایمان قول مبینوفعل زکی قد یزید وینقص

صبراً جمیلاً ما أقرب الفرجا من راقب الله فی الأمور نجا

الثانی عشر-التنحی من الملوک:

وکان الإمام الشافعی رحمه الله شاعراً حکیماً و مصلحاً کبیراً وکان مستغنیا قنوعا لا یقف علی أبواب الملوک ولا یقصدهم بکلامه کما هو یقول لا یجوز للانسان العاقل أن یقف علی أبواب الملوک ویطلب منهم المال والعطاء۔ والإمام یعرف المکانة الصحیحة للشعر فی الإسلام مع أن طبیعة الشعراء بأنهم یبالغون فی تعبیر المعانی الکاذبة والألوان المزخرفة وکم من شاعر لم یقصد من شعرہ إلا التکسب وجلب الأموال والتقرب إلی الملوک، یقول الشافعی رحمه الله فی منزلة الملوك:

انّ الملوك بلاء حیثماحلوافلا یکن لك فی أبوابهم ظل

ماذا تؤمل من قوم إذا غضبوا جاروا عليك وإن أرضیتهم ملّوا

فاستعن باللّه عن أبواب کرماإنّ الوقوف علی أبوابهم ذلّ[41]

خاتمة البحث وأهم النتائج :

بعد دراستنا أشعار الامام الشافعی رحمه الله حول الموضوعات السابقة نجد ان الامام اعتني بهذا الفن جیًدا و يبدو من الدراسة بأن له طول باع في ميدان الأدب والشعر وإن كانت شهرته في علوم الفقه والحديث أكثر فالأدب في الحقيقة دعوة إلى التحلي بمكارم الاخلاق ،والتزيين بكل شيء حسن والبعد عن قبائح الخصال.الإمام الشافعي ساهم مساهمة حسنة في غرس هذه الآداب السامية والخصائل الجميلة في نفوس البشر وقد اخترنا بعض الموضوعات المهمة من بين هذه الموضوعات الكثيرة المنتشرة في ديوانه: الرغبة في الله تعالى ، والتوكل على الله، والقناعة رأس الغنى، حصول الرزق، التأمل في النتائج والعواقب دائما ، وفوائد الرحلة في طلب العلم ، أهمية الشيم الحسنة في حياة الإنسان، وأثر الصحبة، والحب الصادق والرئاسة بالعلم ونستطيع أن نستخلص بهذه النتائج:

الأول: أن الإمام الشافعي حري أن يقتدى ويستفاد منه في الآداب الجليلة والأخلاق الجميلة مثل ما استفيد منه في علوم الفقه والحديث۔

الثاني: الغرض الأساسي من الآداب سواء كان نثرا أم شعرا هو تثقيف الإنسان بالمقدرة العلمية والموهبة العملية التي تحثه على التحلى بالعادات والخصائل الحسنة والتجنب من سيئ الأخلاق والرذائل ، والأدب إذا لم يعطى هذه النتائج فاعلم أنه أدب فاشل لا يجتنى الأمة من ثمراتها إلا الإلحاد والانحراف۔

الثالث:لا شك أن علماء الملة الإسلامية خدموا علوم القرآن والسنة والفقه العملي ولم يهملوا جانب الأدب بل ساهموا في ذلك مساهمة جليلة وجاءوا بالأشياء والأفكار البديعة وهم يقرضون العبارات والأشعار بالمعاني الجليلة والعظيمة كي يعظم قدر الإنسان عند نفسه فعلى العلماء والباحثين أن يتوجهوا إلى هذا الميدان ويجمعوا ما تفرّق وتشتّت في المراجع المختلفة ثم يرتبون ويخرجونها إلى حيز الطبع۔

حوالہ جات

  1. الحموی،یاقوت ،معجم الأدباء (بيروت:دار الغرب الإسلامي،1414ھ)، 7: 284
  2. ایضاً
  3. الرازی، عبدالرحمن بن أبی حاتم ، آداب الشافعی ومناقبه (بيروت:دار الكتب العلمية،2003ء)،ص: 33 وابن خلکان ، وفیات الاعیان (دار صادر ، طبع فی عدۃ سنوات من 1900الی 1994ء)،1: 566
  4. الرازی ، آداب الشافعی ومناقبه ، ص: 101
  5. کان لبید بن ربیعة العامری شاعراً جاهلیاً عظیماً کما ذکر ابن قتیبة عنه: هو لبید بن ربیعة بن مالک بن جعفر بن کلاب العامری و یکنی لبید أبا عقیل،وکان من الشعراء الجاهلیة وفرسانهم وأدرک لبید الاسلام وقدم علی رسول فی وفد بنی کلاب فأسلموا ورجعواإلی بلادهم،ثم قدم لبید إلی کوفة وبنوه، فرجع إلی البادیة بعد ذلک ، فأقام لبید إلی أن مات بها ،فدفن فی صحراء بنی کلاب ویقال أن وفاته کانت فی اوّل خلافة معاویة وانّه مات وهو ابن مائة وسبع وخمسین سنة ۔ انظرہ: الدینوری ،ابن قتیبه، الشعر والشعراء،(القاهرة: دار الحديث،1423ھ)،1: 52
  6. الشافعی، محمد بن ادریس ، دیوان الشافعی ، تحقیق:زهدی یکن ( بیروت :دارالثقافة ،1941 ء)،ص: 89
  7. الشافعی ، دیوان الشافعی ، ص: 64
  8. الزبیدی،محمد بن محمد الحسنی،تاج العروس من جواهر القاموس (الکویت: طبعة الكويت،2008م)مادۃ: وعظ،1: 84
  9. المناوی،محمد عبد الروف،التوقیف علی مهمات التعاریف، (بیروت :دار الفکر ،1410ھ)، ص: 728
  10. الراغب ، الحسين بن محمد الاصفهانی ،المفردات (دمشق :دارالقلم،2010ء ) ،ص: 527
  11. أيضا،ص:126
  12. التهانوی،محمد حامد بن علی الحنفی، کشاف اصطلاحات الفنون ( بيروت : مكتبة لبنان ناشرون ،1996ء )،1: 270
  13. ابن القیم ،الجوزیة، مدارج السالکین (بیروت:دارالعلم للملایین، 2001ء)، 2: 449
  14. آل عمران: 135
  15. الشافعی ، دیوان الشافعی ،ص:87
  16. الزمر: 53
  17. الشاذلی ،أحمد بن محمد بن المهدی بن عجیبة الحسنی،البحر المدید (بیروت:دار الکتب العلمیة، 2002 ء)،6: 412
  18. الشافعی ، دیوان الشافعی،ص: 107
  19. ایضاً
  20. ایضاً ،108-109
  21. ابن ماجه ، محمد بن یزید ، السنن (الریاض: دارالسلام للنشر والتوزیع، 2009ء)، حدیث : 4105؛ الشیبانی ،أحمد بن حنبل، المسند (بیروت: دارالمعرفة)،5: 183
  22. الشافعی ، دیوان الشافعی،ص:48،56
  23. ایضاً ،ص:136
  24. ایضاً ،ص:137
  25. الحجر:20
  26. الرازی،فخر الدین،مفاتیح الغیب (بیروت:دار إحیاء التراث العربی،1420ء)،1: 266
  27. القشیری ،مسلم بن الحجاج ،الجامع الصحیح (الریاض: دارالسلام للنشر والتوزیع،2006ء)،حدیث :125
  28. الشافعی ، دیوان الشافعی ،ص:142
  29. ایضاً ،ص:61
  30. آل عمران :140
  31. الشافعی ، دیوان الشافعی ،ص:19-20
  32. ایضاً ،ص:98
  33. ایضاً ،ص:145
  34. الشافعی ، دیوان الشافعی ،ص:132
  35. ایضاً،ص:27
  36. ایضاً ،ص:188
  37. ایضاً
  38. الشافعی ، دیوان الشافعی ،ص:124
  39. الشافعی ، دیوان الشافعی ،ص:144
  40. ایضاً ،ص:179
  41. الشافعی ، دیوان الشافعی ،ص:148